رائد خليل في حوار مع صحيفة تشرين Print
Dialogue
Written by Syria Cartoon   
Monday, 05 October 2015 10:49


رائد خليل في حوار مع صحيفة تشرين


5/10/2015..أجرت الحوار لبنى شاكر..!

.........................................................
يقول رسام الكاريكاتير رائد خليل تعليقاً على قضية (العلي): لن نظلم الآخرين في سعيهم لخلق حالة أخرى، «ناجي» ابن مرحلة تنقسم إلى قسمين، أولاً رحلة المعاناة، وثانياً ندرة الرسامين وقتذاك. في المرحلة الأولى كان التأسيس الذي استفز ذواكر من بقي يسعى للحياة، فكان «الناجي» لهم عبر رسوم بسيطة كعناقيد دائمة الخضرة، الحالة فيها عامة وممتدة إلى أقصى درجات المدى.
ورأى خليل، الذي أصدر كتاباً عن الفنان العلي عام 2004 أن رسومه الممزوجة بالوجع، لامست وعانقت ثم أباحت لجغرافية الأبيض والأسود أن تشق طرق الاستقراء، وتكمن خصوصية أعماله في وفائه ومبادئه، ويستحضر قولاً لـ نيتشه «يبقى المرء وفياً لقضية ما كردّة فعل على خصومه الذين لا يغيرون تفاهتهم».
وهنا، لا يمكن أن نبخس، برأيه، حقَّ الآخرين في قضية التأثير، فالمراحل تتبدل والقمصان تتغير ألوانها وفقاً للمعطيات الجديدة، والمهم في الأمر هو المبدأ والقضية والالتزام، فإن تحققت تلك المعايير، نكون قد حكمنا على العمل بالنجاح، ولكل فنان أسلوبه وقدرته على التوصيل وصناعة المتخيل والأحجية والأيقونات.




أما خليل فأشار إلى أن الخصوصية لا تتغير ولا تتبدل، وتبقى في مواجهة حقيقية مع كل دخيل يطول تكوين العمل الفني وبنيانه، وبالنسبة إلى قضية وسائل التواصل، فالمسألة مرتبطة بقوة التأثير لا بتعدد المواقع، ونسب الكاريكاتير واضح المعالم، ومتجذر الدلالات الحسية التي تخلق نوعاً من السجال الذي لا ينضب.
وأردف مؤسس المسابقة الدولية السنوية للكاريكاتير في سورية منذ عام 2005 الفنان رائد خليل: «التركيز على القضية أهم من التركيز على نوع الموقع واسمه، إضافة إلى أن الواقع الورقي له نكهة مغايرة، كإثباتٍ وشرعنةٍ تأخذ ديمومة تتسع طرداً مع نوافذ الأفق المفتوحة وتفاسيرها، وقد حققت العوالم الأخرى المسماة بالافتراضية، رخاء آخر، استطاع عبرها الفنان أن يلون أهدافه بحرية، وهذا ما يسمى الإشباع الذاتي».



 
عن علاقة الكاريكاتير بالناس في هذه المرحلة، يوضح خليل: الفن عموماً يرتبط بحالتين أخلاقية وإنسانية، غياب أحد المكونات يُفقد فعالية العين الثالثة جوهرَها النفيس، وعندما نسأل أين هو مقابل كل ما يجري؟ أعتقد أن الجواب سيكون مغلوباً على أمره، وربما تحتجّ إشارات الاستفهام على من هدم بنيان الواجب من دون اعتبار يذكر.
ورأى أنه الفن الأقرب للناس، في خطوط واختزالات وحالة جمالية وتأثير، كلها عوامل مساعدة تستجلب النقاش، وتخلق نوعاً من القراءة الخصبة التي تنبه الوعي، وتشعل زوابع الدعوة إلى ملامسة الواقع بحذافيره من دون زركشات وتملّق.


Director| Raed Khalil
موقع رسام الكاريكاتور السوري رائد خليل | جميع الحقوق محفوظة

 

 

 


Last Updated on Wednesday, 21 October 2015 00:13