RaedCartoon

رائد خليل

                                                                            
International Cartoon Contest "Bride's Veneration"‎‏ مسابقة مقدونيا الدولية للكاريكاتور ::Syria Cartoon:: JURY of International Cartoon Contest & Exhibition-2019, India لجنة مسابقة ومعرض الكرتون الدولي - 2019 / الهند ::Syria Cartoon:: International Cartoon Contest & Exhibition-2019, India مسابقة ومعرض الكرتون الدولي - 2019 / الهند ::Syria Cartoon:: Winners of Olense Kartoenale 2019, Belgium جوائز مسابقة أولنس الدولية في بلجيكا ::Syria Cartoon:: 13th International ZAGREB CAR Cartoon Exhibit معرض زغرب الدولي الثالث عشر ::Syria Cartoon:: Finalists Works OF 3rd International Our Heritage Jerusalem Cartoon Contest 2019 الأعمال النهائية في مسابقة ميراثنا في القدس ::Syria Cartoon:: 9º GIN GRAPHIC HUMOR CONTEST/SPAIN مسابقة جين الدوليةالتاسعة في اسبانيا ::Syria Cartoon:: Finalist list of the 3rd FARTOON – Faro's Cartoons Exhibition 2019, Portugal الأسماء النهائية في معرض فارو الدولي الثالث في البرتغال ::Syria Cartoon:: contests..contests...contests 2019 مسابقات ::Syria Cartoon:: نتائج مسابقة آيدن دوغان في تركيا الدورة السادسة والثلاثون winners of the 36th Aydin Dogan 2019 Turkey ::Syria Cartoon:: contests..contests...contests 2019 مسابقات ::Syria Cartoon:: Participants of “Women Cartoonists International Award” 2019 المشاركات في الجائزة الدولية لرسامات الكاريكاتور ::Syria Cartoon:: Gallery of The 13th International Cartoon Contest Urziceni 2019, Romania غاليري مسابقة أوزرتشيني الدولية الـ 13 في رومانيا ::Syria Cartoon:: NOVA ZAGORA 2020 CONTEST/BULGARIA مسابقة نوفا زاغورا بلغاريا ::Syria Cartoon:: Opening ceremony of the 3rd FARTOON Faro's Cartoons Exhibition 2019, Portugal افتتاح معرض فارو الدولي الثالث في البرتغال ::Syria Cartoon:: 52nd WORLD GALLERY of CARTOONS Skopje 2020 معرض سكوبي الدولي ال52 في مقدونيا ::Syria Cartoon:: JURY of 7th International Cartoon Contest Sinaloa 2019, México لجنة تحكيم مسابقة سينالوا الدولية السابعة في المكسيك ::Syria Cartoon:: contests..contests...contests 2019 مسابقات ::Syria Cartoon:: WORLD PRESS CARTOON /PORTUGAL 2020 مهرجان الصحافة العالمي/البرتغال ::Syria Cartoon:: The fourth edition of Trophée, La Plume de Pierre”-Lebanon 2020 مسابقة بيير صادق الدورة الرابعة ::Syria Cartoon::
Studies
مؤيد نعمة حي بفنه وافكاره الناقدة - ريشة تعتمد النكتة السوداء في السخرية من الواقع PDF Print E-mail
Written by موقع الكاريكاتور السوري   
Tuesday, 18 May 2010 12:31

مؤيد نعمة حي بفنه وافكاره الناقدة - ريشة تعتمد النكتة السوداء في السخرية من الواقع

اختطفت يد المنون أمس رسام الكاريكاتير المتألق مؤيد نعمة الذي أفني سنوات عمره حاملا ريشته الناقدة في رصد القضايا الساخنة في الساحة العراقية والعالم. وكان الراحل الذي شيع أمس إلى مثواه يري أن فن الكاريكاتير (يعتمد علي الضحكة أو الابتسامة في بداياته ومن ثم اصبح للكاريكاتير آفاق جديدة وكبيرة تدعو إلى التأمل وبالتالي هو شامل لكل الفنون وفن المستقبل). أما وظيفة رسام الكاريكاتير فتكمن برأيه في رصد وتقصي مشكلات الإنسان، وهو يتنبأ ويحاول أن ينتقد ويتنبأ بالمستقبل وذلك عن طريق تسجيل والتقاط اللحظات ليطلع عليها المشاهد وليري ما يمكن أن يكون للإنسان من مشكلات كما أن الصحافة هي الساحة الحقيقية لفن الكاريكاتير وهذا شيء صحي وطبيعي برأيه.

قال عن فنه (ما أفكر به هو أن أكون قريبا من أحداث بلدي وهذا هو حال جميع رسامي الكاريكاتير في العالم أجمع محاولا ترجمة ما أشاهده واشعر به إلى رسوم انشرها بالصحافة). وأما عن موضوعاته التي تشغل فكره وأنامله فهي بالتأكيد المعاناة السياسية التي يمر بها العراق اذ كان لها تأثير كبير علي شرائح المجتمع كافة في مقدمتهم الفنانين رسامي الكاريكاتير. مشيرا الي (أن معاناة العراق كبيرة وقد اخذت حصة كبيرة من تفكيري وبرأيي انه تفكير كل فنان ولكن ظروف الحصار علي العراق حالت دون اقامة معارض خارج العراق، وهذا ما وضعنا في دائرة مغلقة لا نعرف بما يجري في الساحة العربية والعالمية. نفتقر الي ابسط الادوات والي المصادر وهذا متأت من عدم مواصلة ما يقام في العالم من معارض ولكن هذا لا يعني ان مدرسة العراق في فن الكاريكاتير غير متميزة بل العكس وهذه ليست شهادتي وأنما شهادة كثير من فناني الكاريكاتير ولاسيما ان مدرسة بغداد اعتمدت علي نقل الواقع بأسلوب حديث، لم تعتمد علي الموقف الساخر المسطح والنكتة الساذجة بل دخلت في العمق).
مضيفا (واعمالي بالذات ابتعدت عن حدود الاضحاك واتجهت نحو السخرية السوداء ولاني اعتدت ان اغرف من بحور الثقافة والمواجهات الحقيقية مع الواقع لنقل ما يتعرض له الانسان المضطهد).
وعن مهمة رسام الكاريكاتير كان يقول (نقل الحقيقة يختلف من فنان الي آخر لقد كرست عملي في اعتمادي علي النكتة السوداء وعلي طبيعة معاناة العراقيين منذ سنوات الثمانينات، وبالنسبة لي لا إراديا اتجهت في رسوماتي نحو القتامة والغوص في المعاناة لزحمة التحديات التي سحبتني الي ان افكر في الجانب المظلم وبشكل سافر.

ورسام الكاريكاتير عليه ان يوضح ما هي الابتسامة الحقيقية ويغوص في عمق مشكلات الانسان ومن ثم يبحث عن افكار يوصلها عبر ادوات فن الكاريكاتير وكيف يجعل المشاهد يتعمق ويتفاعل مع رسوماته.

كان يقول : منذ بداياتي في السبعينات من القرن الماضي قررت ان تكون رسومي محددة وهادفة اي لا ارسم كما يراد مني بل ما اريده. وكان للرسم الاجتماعي حصة في مساحة افكاري ورسوماتي. والفنان بشكل عام يحاول ان يجد متنفسا وله يد في تقويم بعض العناصر في طرح وجهات نظره وهذا ما يجعل الفنان اكثر قربا للعالمية اي ان يكون متفتحا اكثر في طروحاته وافكاره وواعٍ بشكل افضل واعمق. وفي رسوماتي احرص ان يشاركني المتلقي او المشاهد في كل عمل انجزه بدون أي تعليق عليها علما أن الفنان مؤيد كان خزافا وممارسته للكاريكاتير كانت هواية وبالتالي انقلبت الحالة لانه كان يحاول ان يمزج بين الفنين ومنفذاً افكاراً كاريكاتيرية عن طريق الخزف.

كان للفنان نعمة ستراتيجية حياتية خاصة وباتت بصمة تحسب له. رحمه الله. لقد خسرنا فنانا اصيلا ومتميزا رافقته مؤخرا في دورة اعلامية اقيمت في ايطاليا وياليتني لم أحتك به عن قرب لانني تألمت وحزنت عليه ليس فقط كفنانٍ انما كأنسان عراقي راق. والفنان مؤيد نعمة من مواليد بغداد عام 1951 نشر له اول رسم في عمر السادسة عشرة ومن ثم شارك في تأسيس اول مجلة للاطفال في العراق. تخرج من معهد الفنون الجميلة في بغداد عام 1971 ثم شرع في مجال العمل رساما كاريكاتوريا في الصحافة اليومية. حاصل علي البكالوريوس في اكاديمية الفنون الجميلة قسم السيراميك. انجز العديد من الجداريات في بغداد والبصرة. شارك في العديد من المعارض خارج العراق واختير في لجان تحكيم بعض المسابقات الدولية. انتخب عام 1991 رئيسا للجنة الكاريكاتير العراقي. نشر رسومات عدة في صحيفة (العرب اليوم) الاردنية منذ عام 1997. شغل قبل رحيله رئاسة قسم الخزف في مديرية التراث الشعبي التابعة لوزارة الثقافة.

نضال الموسوي- بغداد
جريدة (الزمان) - العدد 2271 - التاريخ 29 / 11 /2005
1/12/2005


 

Last Updated on Tuesday, 18 May 2010 12:37
 
"الكلام عليكم"… فسحة للتأمل والتفكير PDF Print E-mail
Written by موقع الكاريكاتور السوري   
Tuesday, 18 May 2010 12:30

"الكلام عليكم"… فسحة للتأمل والتفكير

إن فن الكاريكاتير في جوهره فن المشاغبة والسخرية الموجعة لأنه يقوم على الرفض والانتقاد لظواهر تلتصق بالحياة الاجتماعية (الحياتية واليومية) للناس، ويعبر بشكل مباشر عن الظاهرة الاجتماعية بأنواعها (سياسية اجتماعية اقتصادية …الخ)، ولأنه الفن الذي يقول ماتريد أن تقوله الناس فهو يحاكي طموحاتهم وآمالهم وآلامهم بالقبول أوالرفض، ويقدم إشارات وقائية لحوادث وظواهر قد تحدث في وقت من الأوقات، وتلك الإشارات والرموز في العمل الكاريكاتيري لاتهدف إلى الإضحاك والسخرية فقط، بل تشير إلى عوالم أكثر غنى وتجعل المشاهد في حالة تساؤل وتفكير من خلال بث أشكال ورموز تعد ركائز ومفاصل في العمل الكاريكاتيري.
ففي لوحات مشهدية معبرة يقدم الفنان رائد خليل أعماله في كتاب جاء تحت عنوان (الكلام عليكم) ليزجنا منذ البداية في عالم الأسئلة والتأمل والتفكير، وليفلت عنان مخيلتنا إلى أقصاها بتحريضه لنا عند كشف أشياء أكثر حساسية في حياتنا في أسلوب مغاير عن النمطي والسائد في فن الكاريكاتير، فعنوان الكتاب انطلق من المتداول حياتياً وسلوكاً إذ ترتكز جملة العنوان في بنيتها على جملة يقولها ويكررها الناس بكافة أطيافهم وفي أوقات مختلفة وهي (السلام عليكم) لكن رائد خليل حقق الانزياح والإدهاش عندما قلب حرف (السين) في مفردة (السلام) إلى حرف (الكاف) لتتحول إلى مفردة الكلام ، ولكن أي كلام يرميه علينا ؟ فمفردة الكلام هنا لا تدل على حالة النطق فقط ، بل تشير إلى عملية النطق المرافق للتأمل والتفكير، وهو بذلك تمكن من زج المتلقي في عالم كتابه ورسومه ليدعوه لا ليشاهد ويضحك فقط، بل ليتأمل ويفكر ويتكلم، وبدعوته المبطنة للكلام ترك للمتلقي فسحة تجعله يرد على الكلام غير العادي بكلام غير عادي أيضاً، إذ ينهي كتابه بجملة في آخر الكتاب تنطلق من السياق نفسه وهي (وعليكم الكلام) ، وجاءت لوحة الغلاف لتحقق تكامل الفكرة والتوازن بين خطوط الرسم والألوان والكتابة وما اللسان الخارج من الفم في اللوحة والذي تحول إلى قبضة تلكم عين المشاهد إلا تعبير عن أن الكلام الذي يريدنا أن نقوله كلام إشكالي ومشاغب ينبه عين المتلقي إلى مفاتيح ورموز أعمق مما هو واضح.
الفنان رائد خليل بدأ ينشر رسومه في الدوريات العربية والعالمية منذ عام 1988 ، وهو رسام الكاريكاتير في جريدة النور الأسبوعية ورسام صحيفة البعث، له مشاركات في العديد من المعارض الدولية وحاز على جوائز متعددة من إيران والصين وتايوان وتركيا وقبرص وكوريا الجنوبية، كان آخرها (برونزية من مهرجان فري كارتونس ويب الثالث ـ الصين. وشهادة تقدير من مسابقة السمكة في تبريز ـ إيران) ، ويعدّ الفنان رائد خليل من فناني الكاريكاتير الذين تجاوزت رسومهم المباشرة والنمطية من خلال عكس الأحداث وردود الأفعال برؤية تتجاوز السطحية والنمطية إذ تقوم أغلب اللوحات على تفسير الحدث وبث رموز ورؤى ضمن اللوحة الكاريكاتيرية تتجاوز الحدث أو الظاهرة التي يريد عكسها مثل لوحة (125) ولوحة (103).
ويمكننا أن نميز شكلين أو نموذجين من اللوحات عند رائد خليل النموذج الأول وهو ـ اللوحة الكاريكاتيرية المشهدية إذ تعتمد على الكثرة في الشخوص والحركات وهي إذ تظهر أكثر من مشهد في اللوحة الواحدة لتشير إلى فكرة عامة مثل لوحات (218 ـ 219 ـ 220) والنموذج الثاني هو اللوحة الكاريكاتيرية الرمزية وهي تحتمل دلالات عديدة وتنحو المنحى الفلسفي والوجودي والكوني إذ تختزل الحركة والظاهرة المراد رسمها برمز يشير إليها مثل لوحة إشارة الاستفهام (196) ولوحة الوطن العربي (193)،فتلك اللوحات تحتاج إلى قارئ يمتلك ثقافة معينة بالرغم من أن اللوحات في هذا النموذج تنطلق من الحياتي واليومي لكنها بحركة تعبيرية تحور عناصر اللوحة لتتحول إلى رموز لها دلالات مختلفة .
وأخيراً يمكننا القول إن فن الكاريكاتير هو فن وقائي يمتلك القدرة على التنبؤ والتبشير والتحذير من شئ قادم ،له عين ثالثة يلتقط كل ماهو بعيد عن العادي والنمطي ولعل أمثولة الشهيد ناجي العلي خير مثال على ذلك إذ وجد الحجر في رسومه قبل اندلاع الانتفاضة وأصبح الحجر رمزاً لنضال الشعب الفلسطيني.

يوسف الجادر
الثورة الثقافي – العدد 477 6/9/2005
 

 
"فرشاة".. لعبدللي PDF Print E-mail
Written by موقع الكاريكاتير السوري   
Tuesday, 18 May 2010 12:27

"فرشاة".. لعبدللي 


يعتقد البعض أنه ليس ثمة ضوابط أو قواعد للكاريكاتير , فيطلقون هذه التسمية على أية عملية تشويه لرسم, أو حتى إنهم يرسمون رأساً لإنسان بنسب قريبة من الواقع لعدم استطاعتهم رسمه بالنسب الطبيعية تماما ـ وبالطريقة نفسها يرسمون الجسم, ولكن المفارقة أن الرأس كبير جدا, والجسم صغير جدا, فاختلال النسبة بين الرأس والجسم يجعل الشكل ـ حسب اعتقادهم ـ كاريكاتيرا.

لابد من الاعتراف بأن الكاريكاتير في بلادنا من أضعف ضروب الفن ـ ودائما كما هو معروف هنالك استثناءات ـ والمؤشرات على هذا الضعف كثيرة.. أولا أنا لا أعتقد بالتصنيفات, وعلى الرغم من هذا فليس لدينا رسامي كاريكاتير مصنفين, وأذكر هذا للذين يؤمنون بالتصنيف. فعندما يذكر فنان كاريكاتير عالمي يقال: (مصنف ضمن العشرة الأوائل), وللعلم فقط , فان التصنيف لا يذكر ترتيبا, أي هنالك عدد من المصنفين فقط , وليس ثمة أول وثاني وثالث وعاشر..

ثانيا نحن نفتقر للصحف والمجلات المتخصصة في الكاريكاتير. ومن المعروف أن هذه الصحف على درجة كبيرة من الرواج , وتحقق مبيعات ضخمة في دول العالم, ولكن ليس ثمة من يقدم على مشروع من هذا النوع في بلادنا ,لأن إنشاء مشروع كهذا يحتاج إلى ثلاثة عناصر رئيسية هي الموهبة ـ المال ـ الديمقراطية.

صحيح أن المال متوفر والحمد لله, وأصحاب رؤوس الأموال باتوا يبحثون عن مشاريع لاستثماراتهم , ولكن العنصرين الآخرين غير متوفرين لحظة..أنا أعرف أنكم قطبتم حواجبكم مستنكرين قولي هذا عن العنصرين الآخرين, سيقول أغلبكم إن عنصر الموهبة موجود والحمد لله.. ولكن ألستم معي بأن الموهبة ستبقى مكانك راوح ـ حسب التعبير العسكري ـ إذا لم تجد الفرصة للنمو, وتقديم الذات؟ وهكذا فهي مربوطة جدليا ـ وفق التعابير الرياضية بوجود تلك الدوريات التي تحتضنها , وبالتالي فأنا غير متفائل بتطور هذا الفن في المدى القريب.

هذه الأسباب وغيرها تجعل أحدهم يطلق تصريحا, معتقدا أنه يطلق صاروخا عن فن الكاريكاتير يقول فيه: صحيح أنني لا ألتزم بالتشريح, والقواعد الأكاديمية في الكاريكاتير إلا أن هذه المعارف تفيدني كثيرا عندما أقوم بتحطيم النسب, وإعادة بنائها.. علما أن هذا التصريح كان قد أطلقه بيكاسو قبله بعشرات السنين.. ولكن أمثال هذا على ما يبدو يخلطون في عملية تحطيم النسب..

فالتحطيم يتم من أجل إيجاد نسق جديد مبتكر, أي نسب جديدة. وهذا النسق يسمى تشريحا, فهو تشريح جديد غير ذاك التقليدي. التشريح في الكاريكاتير معرفة دقائق الجسد, وتفاصيل الأشياء ونسبتها لمعرفة الأجزاء التي تستخدم فيها المبالغة تكبيرا وتصغيرا.. فمثلا إذا تناولنا الرأس نجد أن المفصل المتحرك الوحيد هو الفك, وبالتالي الفك والفم, والنصف السفلي من الرأس يقبل المبالغة إلى حدود يدججها الفنان, وكذلك الأمر بالنسبة للأنف فهو غضروفي وليس فيه عظم قاس, وبالتي يقبل المبالغة أو الحذف, وهكذا يمكن أن يأخذ أشكالا لا متناهية..

تسأل آخر عن التشريح والنسب ,فإما أن يعطف عليك, ويتظاهر بشكل فج أنه يداري غباءك, أو يتلبس شخصية مرحة لأنه ساخر كممثل من الدرجة العاشرة, ويقول لك هازئا: تشريح.. نسب.. أين؟ في الكاريكاتير؟.

هذه الثقافة والمعارف ناتجة عن اعتقاد شعبي يقول عن أي شيء يصادفه غير محكوم بقاعدة منطقية أنه كاريكاتير..
إذا صح هذا الاعتقاد فأن العملية التي يقوم بها هؤلاء هي الكاريكاتير, وليس العمل الناتج عن هذه العملية..

من كتاب: "فرشاة"- للناقد: عبد القادر عبد اللي
 

 
Cartoon: A free brush in a ripped-off world -Raed khalil PDF Print E-mail
Written by Raed Khalil   
Tuesday, 18 May 2010 12:23

Cartoon: A free brush in a ripped-off world 
 

Caricaturists tend to analyze the facts with a different perspective from others, this analysis and incarnation are basically based on criticism with humorist, comical or wit ironical sarcasm, far away from buffoonery which contradict with the essential concept of cartoon. Joke isn’t told for laughter, but to insinuate the concealed ideas that can’t be openly expressed .

Through observations, readings and events that match the wide circle of the society , the artist is forming a solid background for the creation a certain painting. Here commences his real task in figuring, exposing and struggling for the better. The cartoonist tries to draw the attention of those who are interested in the form to look with a more down-to-earth vision away from meanless cases. That is how the caricaturist can transmit his human message in exposing some parts, opening the door for questions, insinuating minds, drawing a smile without getting a laughter. What is meant is giving the implication to people by describing the state of things as they are, with all details, unveiling most of the humanitarian aspects and people’s relationships that are mostly deformed.

The success of a caricature depends on leading the idea to the recipient regardless of the means of expression or the particular tools of the artist. Doubtless, reception differentiate from one person to another, as what makes a person laugh and motivate his feelings doesn’t necessarily hold good for another. Our reaction towards the cartoons is basically related to our acquired knowledge through education, life experience, personal accumulated culture and knowing means and ways to communicate with all their details.

Our country is witnessing a civilized and human upswing, in a renovated method and a comprehensive boom, therefore we felt it is our national duty to raise the flag of human peace , which has always been the assignment of Syria: country of peace. We have faith in the increasingly important role of art in this time of war and death. The First Syrian International Cartoons Competition for 2005 departed with the participation of 336 artists from 49 countries who presented 1340 works of art, hoping that it will be one more pillar in the edifice of historical achievements and contributions to humanity all through ages.

Raed Khalil

 

 


Page 24 of 27
Copyrights © Raed Cartoon Society 2005 - 2017
| www.raedcartoon.com

Director| Raed Khalil
موقع الكاريكاتور السوري|| رائد خليل | جميع الحقوق محفوظة ©
 
...................................
 

 



News image
The 15th International Cartoon Contest SYRIA 2019
مسابقة سورية الدولية الخامسة عشرة للكاريكاتور

The first International Caricature Competition 2019/ syria
مسابقة البورتريه الدولية الأولى –سورية

S Y R I A
2018

   CLICK HERE
.............................
Similarities
E-Magazine
مجلة تشابهات الالكترونية
click here
.............................


Similarities
E-Magazine
مجلة تشابهات الالكترونية
في موقع روماني

Similarity

   

S i m i l a r i t y
click here






 

 



Links & various








 


Newsletter

 :