RaedCartoon

رائد خليل

                                                                            
THE INTERNATIONAL FESTIVAL OF CARTOON AND HUMOROUS LITERATURE The 28nd edition, 2018 مسابقة غورا هومورولوي ال 28 في رومانيا ::Syria Cartoon:: results of 2nd International Wise City Kocaeli Cartoon Contest-2017/Turkey نتائج المسابقة الدولية الثانية عن الأطفال والديجيتال ::Syria Cartoon:: 3rd international Cartoon Exhibition čakoec/CROATIA 2018 ::Syria Cartoon:: Results of Amasya Municipality the 9th International Cartoon Drawing Contest 2018 Amasya, Turkey نتائج مسابقة أماسيا الدولية التاسعة للكاريكاتور في تركيا ::Syria Cartoon:: ICACF 2018 • Green Gem International Competition مسابقة ليبو الدولية في الصين ::Syria Cartoon:: Exhibition of Foreign Cartoons معرض لرسامي الكارتون العالميين في الهند ::Syria Cartoon:: International Cartoon Exhibition on Media Literacy 2018 معرض محو الأمية الإعلامية الدولي في أندونيسيا ::Syria Cartoon:: Jury of 23. INTERNATIONAL CARTOON EXHIBITION ZAGREB 2018 لجنة تحكيم معرض زغرب الدولي ال 23 كرواتيا ::Syria Cartoon:: the Salão do Humor da cidadania "Prejudice Is Not Grace مسابقة سالو داهومر-البرزايل ::Syria Cartoon:: مسابقة تركية بنكهة صهيونية ::Syria Cartoon:: 4th International Caricature Contest allusive to Human Rights, Antonio Arias Bernal "El Brigadier" المسابقة الكاريكاتورية الدولية الرابعة المتعلقة بحقوق الإنسان ، أنطونيو أرياس برنال "البريجاديير ::Syria Cartoon:: 38th INTERNATIONAL NASREDDIN HODJA CARTOON CONTEST-Turkey 2018 مسابقة نصر الدين هوجا/جحا/ تركيا- الدورة 38 ::Syria Cartoon:: jury of the 4th International Cartoon contest, Digital Media/ Iran 2018 لجنة تحكيم مسابقة ديجيتال ميديا الدولية الرابعة في تبريز ::Syria Cartoon:: The International Exhibition of Satirical Graphic BUCOVINA - ROMANIA the 12 th Edition, 2018 مسابقة بوكوفينا الدولية ال12 في رومانيا ::Syria Cartoon:: jury & Gallery Of "The end of Terrorism" cartoon & Poster contest - 2018 لجنة تحكيم و غاليري مسابقة نهاية الإرهاب ::Syria Cartoon:: 45th lnternational Humor Exhibition of Piracicaba 2018 المعرض الدولي الخامس والأربعون بيراسيكابا ::Syria Cartoon:: Gallery of the 4th International Cartoon contest, Digital Media/ Iran 2018 غاليري مسابقة ديجيتال ميديا الدولية الرابعة في تبريز ::Syria Cartoon:: 10th OSCARfest 2018 أوسكار فيست الدولية العاشرة في كرواتيا ::Syria Cartoon:: list PARTICIPANTS of 2 international cartoon exhibition Morocco /2018 أسماء المشاركين في مسابقة المغرب الدولية الثانية ::Syria Cartoon:: VI BIENNIAL of HUMOUR "LUIZ D'OLIVEIRA GUIMARAES" – ESPINHAL / PENELA 2018 - Portugal بينالي الفكاهة لويز دي أوليفيرا غيمارايش ، بينيلا- البرتغال ::Syria Cartoon::
Studies
غزة.. تُحاصَر في عرب كارتون PDF Print E-mail
Written by رائد خليل   
Tuesday, 18 May 2010 13:56

غزة.. تُحاصَر في عرب كارتون

Last Updated on Monday, 24 May 2010 10:08
 
77دولة و900 مشاركة في المسابقة الدولية الرابعة للكاريكاتور في سورية... العالم ساخراً في معرض دمشقي PDF Print E-mail
Written by موقع الكاريكاتير السوري   
Tuesday, 18 May 2010 13:53

77دولة و900 مشاركة في المسابقة الدولية الرابعة للكاريكاتور في سورية... العالم ساخراً في معرض دمشقي

Last Updated on Monday, 24 May 2010 10:08
 
رسوم محظورة عربيا في معرض الفنان علي فرزات PDF Print E-mail
Written by موقع الكاريكاتير السوري   
Tuesday, 18 May 2010 13:47

 رسوم محظورة عربيا في معرض الفنان علي فرزات

Last Updated on Monday, 24 May 2010 10:09
 
الكاريكاتورالضحك المرّ PDF Print E-mail
Written by موقع الكاريكاتور السوري   
Tuesday, 18 May 2010 13:45

الكاريكاتورالضحك المرّ

Last Updated on Monday, 24 May 2010 10:09
 
رثاء لسنبلة لم تمت.. في الذكرى العشرين لاستشهاد الفنان ناجي العلي.. PDF Print E-mail
Written by موقع الكاريكاتير السوري   
Tuesday, 18 May 2010 13:43

رثاء لسنبلة لم تمت.. في الذكرى العشرين لاستشهاد الفنان ناجي العلي..


المشفى يعج بالصور اللندنية.. الضباب ينقشع بهدوء ممهداً لصعود موكب طويل...
لا غرابة في أن تصادف شكسبير هنا حائرا في وصف ما جرى أو ترى شارلوك هولمز مغمى عليه في أحد أروقة المشفى الذي لا يتسع حتى للأطباء.
كل الممرات مكتظة بالآتين، كل فلسطين كانت بجانبه هذه الليلة، أطفال عين الحلوة ،أطفال صيدا ، بيروت ، صور ، الجنوب، أطفال الشجرة طبريا، أطفال القدس و جنوب أفريقيا.
الازدحام شديد هنا ...طلقة واحدة و تتوقف ساعة بيغ بنغ لتبدأ ساعة الوطن بالدوران اللانهائي، كم طلقة نحتاج لقتل الريح ؟ يتساءل أحد الغارقين بالدمع على حافة الممر، ستنفذ كل الرصاصات القاتلة و ستستمر الريح بالهبوب بحرية مطلقة !! يجيب الطبيب المنهمك في عملية لن تنتهي بزوال مفعول البنج ...
عندما كنت صغيرا كنت أقضي الفترة الصباحية من يومي عند جدي العجوز ..
كنت كثير الحركة و الشغب ..كل الأبواب كانت توصد بإحكام حتى لا أهرب من البيت كالعادة و أنطلق في الشوراع محلقا بيدي الصغيرتين, حتى أصل إلى ذلك الجدار القديم الذي هدم منذ فترة و افتتح مكانه دكاناً تقدم الفول و الحمص !!
ذلك الجدار الرطب دائماً .. كان بمثابة السينما أو المسرح أو لا أدري ماذا!
المهم أنني كنت أتابع الملصقات الجدارية التي كانت تلصق عليه و التي كانت تغير كل أسبوع تقريبا .
على طرف كل ملصق كنت أستمتع بمشاهدة ذلك الطفل الصغير صاحب الثياب المرقعة و الرأس البيضوي الكبير ذو الشعرات العشر .و الذي كان يدير ظهره لي دائماً كم حاولت إقناعه بالالتفات إلي ..بالنزول من الصورة و اللعب معي..
كثيرة هي الألعاب التي كنت أحضرها أملاً بأن ينزل إليَّ لنلعب سوية و لكنه لم يكن يصغي إلي .. و في كل مرة كنت أعود إلى البيت حزينا لأنه لم يستجب لي ..
لا زال الضباب يتناثر بعيدا .. تطل من خلاله جسور صفراء تقترب رويدا رويدا من الأرض..
تتعالى أصوات المكتظين داخل المشفى.. تختلط عبارات المهنئين بصراخ المعزين بصمت التائهين ..
الوجوه متشابهة تماما اليوم لا شيء يدهشنا و لا حاجة لنا أصلا للدهشة..
ألم يخبرنا بموعد زفافه قبل يومين !!و قام بنشر بطاقات الدعوة في كل الصحف !
ألم يسمي القتلة و المشيعيين و حتى المعزين !!
هل تعرف تاريخ قتلك ؟..إذاً أنت مقتول !!
الضباب ينقشع و الجو يمتلىء بدخان سجائر كثيف أراه بوضوح يخرج من عين الحلوة
...من بيروت ..من بغداد ..من طبرية و الناصرة من كل زاوية نفث فيها ناجي العلي دخان سجائره في وجه القتلة الأخبار العاجلة تتوالى تباعاً على وكالات الأنباء.. أستطيع أن أرى الآن فاطمة و هي تبكي بحرقة و تتساءل عمن سيوصل رسائلها إلى أهلها في الضفة الغربية ؟؟ و ناجي هو الوحيد الذي كان يوصلها بأمانة!!
و هناك أشاهد ابو حسن يلتهم التبغ بشكل هستيري.. كيف سيصل السلاح بعد الآن إلى الفدائيين في الغور و بيروت و سيناء ؟؟ أولم يكن ناجي جسر إمداد لا ينضب للفدائيين على كل جبهة !!
على سطح المشفى و في غفلة من الآخرين كان يقف بالشكل الذي عهدته فيه مذ كنت صغيراً بثيابه المرقعة.. و رأسه البيضوي الكبير ذو الشعرات العشر و طبعاً كان يعطي ظهره للجميع حاولت أن أنادي عليه ..حنظلة..! كما كنت أفعل في الماضي.. و لكني امتنعت في اللحظة الأخيرة فليس لدي ألعاب الآن. أو بالأحرى لم يعد هنالك وقت للعب بعد الآن ..

رسام الكاريكاتور هاني عباس

28/8/2007
 

 
تحيــــة إلــــــى ريشاتهـم PDF Print E-mail
Written by Syria Cartoon   
Tuesday, 18 May 2010 13:41

تحيــــة إلــــــى ريشاتهـم


 "يذهلني على الدوام الجهل المطبق الذي يتبدى على شركائي في المواطنية تجاه الثقافات الأخرى والتاريخ. أؤمن بشدة أنهم يظنون أن الولايات المتحدة هي أهم وأعظم مكان على وجه البسيطة، وهم يجهلون تماماً الطبيعة الامبريالية للولايات المتحدة...». هذه الفقرة مقتطعة من الحوار الذي أجري مع فنان الكاريكاتير دايفيد بالدنغر، ومنشور في موقع الكاريكاتير الإيراني على شبكة الانترنت. تختصر وجهة نظر هذا الفنان الاميركي بمباشرتها آراء الكثير من فناني الكاريكاتير الغربيين المناوئين لسياسات الإدارة الأميركية المتبعة تجاه الشرق الاوسط.

قد لا يتسع المجال لتسليط الضوء بشكل تفصيلي على هؤلاء الفنانين بمجملهم، أو على خلفياتهم الفكرية، أو الجنسيات التي ينتمون إليها، أو حتى على مدى تأثيرهم. لكن، قد تجدر الإشارة إلى نقطة مفصلية أدت دوراً بارزاً في التأثير على وجهة نظر كثيرين منهم، ودفعت بهم إلى ترك موقف الحياد إلى خط المواجهة ضد ما اعتبروه ثنائية غير مبررة تخضع لها مقاييس الرأي العام في الغرب. وتمثلت هذه النقطة بحدثي الرسوم الكاريكاتيرية الدنماركية بما لاقته من دعم وتأييد غربي منقطع النظير من جهة، ومسابقة «الهولوكوست» التي أعلنت عنها جريدة «همشهري» الإيرانية، وما لاقته من شجب واستنكار غربيين من جهة ثانية.

تتركز أعمال هؤلاء الفنانين على التصويب باتجاه هذه الثنائية، وتتنوع آلية عملهم انطلاقاً من الرسوم الكاريكاتيرية مروراً بأنشطة أخرى تهدف لنقد السياسات الممارسة من قبل الولايات المتحدة وإسرائيل في العراق وفلسطين بشكل خاص، وفي الشرق الأوسط بشكل عام. فلم يتوان الفنان البلجيكي بنيامين هاين وبمبادرة فردية عن الدفع باتجاه الإضاءة على القضايا العربية في الأوساط الكاريكاتيرية من خلال إجراء حوارات مع عمالقة فن الكاريكاتير في العالم، مركزاً فيها على المفارقة التي تصبغ مبدأ «حرية التعبير» في الغرب، وعلى الثنائية المعيارية التي يخضع لها هذا المبدأ. أما الفنان الانكليزي بانكسي، الشهير بجدارياته الضخمة، فقد أحال جدار الفصل العنصري في فلسطين المحتلة إلى معرض لوحات تخلق من صمت الحجر لغة لونية يتراقص فيها جمال الإبداع مع التعريض بسطوة الاحتلال، وتعكس مستوى المعاناة التي يرزح تحتها الشعب الفلسطيني.

وتعرّض الفنان البرازيلي الفائز بالجائزة الثانية في مسابقة الهولوكوست كارلوس لطوف، لحملة دعائية عنيفة قادها محازبو ومناصرو حزب «الليكود» الإسرائيلي وصلت حد التهديد بقتله، بسبب رسومه التي انتقدت آلة الحرب الصهيونية على لبنان خلال حرب تموز .2006 لكن، على الرغم من ذلك، عمد لطوف من أشهر قليلة خلت إلى إطلاق معرض كاريكاتيري له في المملكة الأردنية الهاشمية بدعوة فردية من شباب فلسطينيين مهتمين.

لا يمكن إنكار الدور الايجابي الذي أدّته الانترنت في الإضاءة على وعي هؤلاء الفنانين ومدّهم بالمتابعة السياسية اليومية الدقيقة للمستجدات. ولقد ساهمت الإنترنت في مد الجسور بينهم وبين عدد من فناني الكاريكاتير العرب. وفي الإطار ذاته، لا يمكن إغفال الدور الذي أدّته مواقع الكاريكاتير الإلكترونية المختصة العربية، على قلتها النسبية، في توفير مساحة معينة لهم، تبلورت كمنبر لعرض رسوماتهم وتغطية أهم أنشطتهم.

لكن، قد يكون من المؤسف القول إن الكثير من هؤلاء الفنانين الذين ينعمون بشهرة ذات وزن في الأوساط الكاريكاتيرية العالمية، ويتمتعون بمخزون فني - ثقافي رفيع، لا يزالون غير معروفين في أوساطنا العربية بشكل عام. فنشاطاتهم تنصب للدفاع عن صورة العرب، وهي نتاج جهد فردي، لا ينعم بأي دعم أو رعاية من أي هيئة أو جمعية أو مؤسسة. وقد لا يحتاج المرء للتذكير بأنهم رسل حضارة، اتخذوا من فن الكاريكاتير وسيلة للدفاع عن القضايا الإنسانية العادلة، وانبروا للذود عن القضايا العربية والتعريف بعدالتها وقيمتها في مجتمعاتهم الغربية، غير عابئين بالتهديدات التي قد تطالهم أو بالأثمان التي سيكون عليهم تكبّدها بالنتيجة.

ولذلك، لهم هنا تحية احترام.

نزار عثمان- بيروت

رسام كاريكاتير
- موقع الفنان دايفيد بالدنغر
www.dbaldinger.com
- موقع الفنان بنيامين هاين
www.benjaminheine.blogspot.com
- موقع الفنان بانكسي
www.banksy.co.uk
- موقع الفنان كارلوس لطوف
http://latuff.deviantart.com
 
عن الزميلة السفير


 

 
الكاريكاتور .. لمحة حول المنشأ PDF Print E-mail
Written by موقع الكاريكاتير السوري   
Tuesday, 18 May 2010 13:40

الكاريكاتور .. لمحة حول المنشأ
 

يجد بعض الباحثين أن ولادة فن الكاريكاتور كانت مع الإنسان القديم يوم رسم طريدته على جدران الكهوف، ويرى البعض الآخر في الرسوم على جدران الثكنات العسكرية الرومانية في بومباي التي حفظها رماد بركان" فيزوف" المنفجر امتدادا لهذا الفن، وهناك من يمد صلته إلى مصر الفرعونية، وغير ذلك الكثير. المهم في هذا الإطار يسمكن القول إن الكاريكاتور المتعارف عليه قد ولد في القرن السابع عشر مع آلة الطباعة مطلقا ثورة فنية معرفية عارمة.

ويمكن للمرء أن يرصد نقطة محددة كان لها عميق الأثر في بلورة تحول ضخم في مسيرة الفن التشكيلي، أدت على نحو أو آخر إلى انبثاق فن الكاريكاتور بما يمثله من مخزون وآفاق، ولعل هذه النقطة تتمثل بالضريبة المأساوية التي فرضت على الفنان الهولندي "رامبرانت"، على اثر لوحته (حراسة ليلية) التي لم يكبلها بالمبادئ التقليدية في تأليف اللوحة آنذاك، بل أطلق لإبداعه العنان في توزيع اللون، والتلاعب بالظلال والكتل، بطريقة غير مألوفة في ذلك الحين، الأمر الذي أثار حفيظة الضباط - النبلاء الذين تشكلوا كشخوص في اللوحة، ودعاهم لتوظيف مكانتهم الاجتماعية للقضاء على سمعة "رامبرانت" كفنان، بعد أن رأوا بفعلته هذه إهانة عظيمة مست ذاتهم. ونتيجة لذلك فقد عانى رامبرانت من الفاقة والعوز لمدة 26 سنة انتهت بوفاته، بعد أن رفلت حياته بالرغد والشهرة.

لعبت قضية رامبرانت دورا بارزا في تكثيف الشعور لدى الكثير من الفنانين بضرورة التحرر من القيود التي فرضها ومايزال رأس المال على حرية الإبداع. وأدى هذا الشعور المتراكم إلى خلق نمط ثوري شجاع أطلقه الفنان الانكليزي "ويليام هوغارت"، حيث انبرى لتوظيف النقش في طباعة رسومته بمئات وآلاف النسخ وببيعها بأسعار زهيدة جدا.

شكّل هذا النمط فتحا كان له عوائده الايجابية العديدة، حيث توافر للفنان إمكانية تحصيل الرزق بعيدا عن التبعية المذلة لأصحاب الثروات والطبقات النبيلة، وما يفرضونه من اختيارات تقيد الفنان، وتقضي على التطور الإبداعي للفن. ومن ثم أدخل الروح الطبيعية على اللوحة بعيدا عن كلاسيكية عصر النهضة، ومزجها بطابع تأليفي يغتني بالتناغم والحراك بأسلوب ذي إطلالة ساخرة بدلالة كون هذا الفن ليس ترفا للميسورين فحسب، بل شكلا تعبيريا راقيا يتواءم مع آفاق الإنسان العادي، ويعبّر عن مكنوناته بعمق. بعدها.

وبالتالي تمازج هذا الفن في أحيان كثيرة مع الحدث بطريقة ناقدة تتجه إلى الرأي العام، أخذت البذور الأولى لما بات يُعرف باسم "الكاريكاتور" بالنمو والتعملق.

نقلة نوعية في حياة الفن والثقافة شكلها الكاريكاتور منذ ولادته الأولى، نقلة كان قوامها التحطيم لقيود التقليد والتحجر من جهة، ومد الجسور نحو آفاق التطور والإبداع من جهة أخرى، حتى استحق هذا الفن عن جدارة أن يقال فيه "هو مستقبل الفنون" على ما يُنسب للفنان السريالي الرائد سلفادور دالي.

نزار عثمان/ بيروت
خاص- موقع الكاريكاتور السوري
 
 
 

 
الكاريكاتور والتأثير PDF Print E-mail
Written by موقع الكاريكاتور السوري   
Tuesday, 18 May 2010 13:38

 

Last Updated on Monday, 07 June 2010 20:51
 
الكاريكاتور العربي والمسابقات الدولية PDF Print E-mail
Written by نزار عثمان- موقع الكاريكاتور السوري   
Tuesday, 18 May 2010 13:37

الكاريكاتور العربي والمسابقات الدولية
 

اليوم، وفي ظل الثورة التكنولوجية، والانترنت، وسهولة النشر، يبدو للمتابع كثافة المسابقات العالمية لفن الكاريكاتور ومستوياته المتعددة. لقد أضحى فن الكاريكاتور متربعاُ على عرش الفنون بلا منازع. ولكن السؤال الذي يكتسب شرعيته من واقعه، أين هو الكاريكاتور العربي من هذا الحراك الثقافي الفني العالمي؟
فيؤكد البعض غيابه، لا بل تقوقعه، وعلى الرغم مما يثيره هذا الكلام من شجون في النفس، لكنه كتوصيف، لا يمكن وسمه بمجانبة الواقع، إذ تكفي نظرة سريعة إلى المشاركات العربية الضئيلة جدا من حيثية عددها في المسابقات العالمية، والمستوى التنفيذي الفني لمعظمها- وهنا استثني عددا من الفنانين العرب- قياسا على المشاركات الأجنبية، لاتضحت الأزمة التي يعاني منها الكاريكاتور العربي. هذا ولو أضفنا المستوى الفني المتواضع للكاريكاتور المنشور في الكثير من الصحف العربية دون الدخول في مواضيعها التي تطرح بشكل أساسي، لأن مثل هذا يستحق بحثاً مستقلاً، لتأكد مستوى هذه الأزمة، وبات من الضرورة بمكان تسليط الضوء على ما يمكن من جوانبها.
وبمحاولة قراءة أولية يقتضيها المجال، تبدو للأزمة مسببات عدة، منها ما هو ذاتي يعني فنان الكاريكاتور مباشرة، وآخر موضوعي يعنيه بعلاقته مع محيطه ،ومنها النظر إلى فن الكاريكاتور على أنه استهلاكي، وغياب الوعي النقدي الجاد والموضوعي في تقييم الأعمال الفنية ،و الاقتصار على اعتبار فن الكاريكاتور هو فن تنفيسي وحشره في زاوية الإضحاك ليس إلا.. وقد تطول اللائحة.

بالواقع قد تستحق هذه الأمور بعض الدراسات المطولة، في استدعاء الشواهد، ونحت الإجابات، ومحاولة طرح العلاجات الأولية، لكن مع هذا، وعودا على بدء فيما خصّ المسابقات، أطرح التساؤلات التالية: ماسبب التقصير الحاصل في قلة المشاركة العربية في المسابقات الدولية للكاريكاتور؟ وهل يصحّ إسقاط الرؤية التي باتت شبه متجذرة والمتمثلة باعتبار الكاريكاتور استهلاكياً، وللأسف يلعب فنان الكاريكاتور دورا مهما في ترسيخ هذا المفهوم، وتتبلور هذه الرؤية، بعدم العناية الفنية الكافية من الفنان بلوحته، لكونها يومية، متناسيا أنه بهذا يقوم باستغفال المتلقي وكأنه يداري سذاجته. وهل يصح إسقاط مثل هذه الرؤية السائدة نسبيا في الكثير من الصحف العربية على المسابقات الدولية من الفنان؟ ثم هل من المقبول السعي لوأد كل مشروع عمل كاريكاتوري عربي أخذا مكاناً له على الصعيد العالمي؟

يبدو فنان الكاريكاتور العربي أمام مهمة ذات أبعاد كبيرة، ترتبط برفع فن الكاريكاتور العربي إلى مصاف العالمية في المشاركة الجادة بالمسابقات الدولية، على مستوى التنفيذ الفني الراقي، وعلى مستوى الفكرة الخلاقة الإبداعية، وهو أمر متمكن منه، لما
يتميز به الكثير من رسامي الكاريكاتور العرب من وعي وإمكانات فنية تحتاج للتوظيف فقط . وإن لم تتم هذه المراعاة، فلعل النظرة العالمية للكاريكاتور العربي ستبقى على حالها، إن لم تزدد سوءاً.

وهنا، لا بدّ من دعم كل المشاريع الفنية العربية من مسابقات ومعارض وإقامة الجمعيات الفنية الكاريكاتورية بدلاً من وضع العصي بالعجلات، والاعتراض لأسباب اقل ما يقال فيها أنها غير مفهومة، رحمة بالكاريكاتور العربي، وبالفنانين العرب والمتلقين.
وأختم بقول لسبينوزا:"كل صفة من صفات الجوهر تبين الجوهر نفسه على السواء".
وأسأل أيضاَ: هل من المقبول مع ما يتمتع به الأدب والشعر وصنوف الإبداع العربية الأخرى من أهمية ملأت الدنيا وشغلت الناس، أن يبقى حال الكاريكاتور العربي على ما هو عليه؟

نزار عثمان/ بيروت
جريدة البعث – العدد( 13165) تاريخ - 10/6/2007

15/6/2007
 

 
حول "بيع" موقع الكاريكاتير السوري لأعمال الفنانين! PDF Print E-mail
Written by رائد خليل   
Tuesday, 18 May 2010 13:34

حول "بيع" موقع الكاريكاتير السوري لأعمال الفنانين!
 
ذكر موقع "عرب كارتون" على صدر صفحته الأولى، وبلون مختلف عن السياق المعتاد، مادة تتساءل: "هل يبيع السيد رائد خليل الرسوم التي يستقبلها في المسابقات الدولية لينشرها في الصحف الإلكترونية بدون إذن من أصحابها؟" معتمدا على زاوية في موقع الجمل وصفحة في جريدة البعث أشرف عليهما.

وقال موقع "عرب كارتون" أننا نقوم "ببيع" اللوحات التي تشارك في مسابقات موقع الكاريكاتور السوري! وأضاف الكثير من التفاصيل الأخرى..
ما يهمنا هنا هو توضيح النقاط الجوهرية فحسب.
1- إن صفحة الكاريكاتير على موقع الجمل تضع بشكل لا لبس فيه صيغة: بإشراف الفنان السوري رائد خليل. ولا يحتاج الأمر إلى ذكاء كبير ليميز المرء بين "الإشراف" واية صيغة أخرى. لكن، لمن لم تسعفه إمكانياته على التمييز، الإشراف يعني تنظيم العمل وتأمين استمراريته بما يتلاءم مع الوسيلة الإعلامية المعنية.
وبالتالي فإن نشر أية لوحات في صفحة الكاريكاتير، سواء في موقع الجمل أو في أي موقع آخر، لا تمس بحال من الأحوال ما قاله موقع "عرب كارتون" من "بيع" للوحات. فالنافذة تعتمد وضع لوحة متغيرة يومياً، وتضم لوحات من مختلف بلدان العالم، ولمختلف الفنانين.

وأيضاً، لا يحتاج إلى ذكاء معرفة أن الجهد المبذول في الإشراف، (أي البحث عن لوحات مناسبة لسياسة الموقع، والعمل على ملاءمتها تقنياً، ومتابعة دوام استمراريتها..) هو ما "يقبض" المشرف مكافأته بسببه، وليس "بيع" اللوحات! ومن غير الملائم لنا الرد على هذه النقطة بتفاصيل لن يكون الرد عليها سوى النزول إلى مستوى "الإسفاف"!

2- تتضمن جميع المسابقات التي أطلقها موقع الكاريكاتير السوري، البند التالي:
-The works will be displayed at Syria Cartoon website: www.syriacartoon.com
or may be used for promotional purposes; cards, posters, newspapers, catalogs, books, etc. Participants are considered to have accepted all the conditions and are aware that their submitted works may be reprinted and used without permission.
http://www.syriacartoon.com/contests/2006/contests-121100601.html

وترجمة النص أعلاه هي: "إن الأعمال المشاركة ستنشر في موقع الكاريكاتور السوري وستستخدم للأغراض الدعائية في البوسترات والكتب والصحف ... الخ.
والمشاركة تعد قبولاً لهذا الشرط علماً بأن الأعمال ربما قد يعاد طبعها و استخدامها دون ترخيص من قبل الفنانين المشاركين".
فهل سها جميع الفنانون في العالم، وموقع "عرب كارتون" الذي لا تفوته شاردة أو واردة متعلقة بموقع الكاريكاتير السوري، عن هذا البند؟! أم تقصد عدم رؤيته؟! لكن، في الحالتين، هذا البند يشكل إخلاء مسؤولية بالنسبة لنا، وفق القواعد العالمية المتبعة في الانترنت.

هذا ما يهمنا من الموضوع، أما ما تبقى مما نشره "عرب كارتون"، فلم نجد فيه ما يستحق الرد، انسجاماً مع سياسة موقع الكاريكاتير السوري الذي دأب منذ لحظة إطلاقه على اعتماد العمل معياراً أساسياً لنجاحه.

من الجدير ذكره، أن موقع الكاريكاتير السوري، وبالتعاون مع موقع "نساء سورية" (www.nesasy.org) يقوم بجولة لمعرض كل من مسابقات سوريا الدولية، في المدن السورية، بل وحتى في بعض القرى، لتعريف الناس بالمعرض والفنانين العالميين المشاركين فيه. (مثلا: نقابة الفنون الجميلة- حمص، جامعة حلب، مهرجان صدد..).


 

 
الرموز الوطنية للشعوب.. (العم سام) نموذجاً PDF Print E-mail
Written by نزار عثمان   
Tuesday, 18 May 2010 13:32

الرموز الوطنية للشعوب.. (العم سام) نموذجاً


بات معلوماً ذلك الدور المنوط بشخصيات معينة سمت إلى مستوى الدلالة على أوطان اتخذتها رموزاً، حتى أضحى مجرد ذكرها يعكس التبادر باتجاه شعوب ودول، ولا أدل على ذلك من شخصية (العم سام) بالنسبة للولايات المتحدة الأمريكية، أو (جون بُل) بالنسبة لإنكلترا، أو حتى (الدب القطبي) بالنسبة لروسيا.. وغيرهم. وتجدر الإشارة إلى أن عوامل تاريخية عديدة، كان لها عظيم الأثر في نيل الشخصيات درجتها السامية، إضافة إلى ما لها من طبيعة فرضت ذاتها. لكن هذه العوامل إذ ترسم هالة من القيمة والدلالة الرمزية عليها، فهي في الوقت نفسه تستدعي مزيداً من تسليط الضوء على أهمية فن الكاريكاتور وتأثيره في حياة الأمم، لأن هذه الرموز شخصيات كاريكاتورية.

أدى فن الكاريكاتور وظيفة مهمة في الحقلين الاجتماعي والسياسي مع بزوغ القرن السابع عشر، حين رفلت أوربا بأسماء طبعت في ذاكرة هذا الفن، من مثل ويليام هوغارت وجيمس غيلاري وتوماس رولاندسون وغيرهم. وقد انصب عمل الكثير منهم باتجاه انتقاد السياسات المتبعة في عصرهم بطرائق بالغة القسوة، الأمر الذي انعكس على فن الكاريكاتور بمزيد من الانتشار والازدهار، حتى وصل إلى حد اتخاذه من أهم الأساليب لتوجيه الرأي العام، والبروباغندا. من هنا، فإن عدداً من الرموز الوطنية، كانت عند ولادتها الأولى تمثل شكلاً من أشكال الدعاية السياسية التي تخدم مصالح الدول التي تمثل. وبما أن المجال لا يتسع للإطناب، سيتم الاكتفاء بالإشارة إلى رمز وطني شهير هو (العم سام). لكن قبل الدخول في كيفية ولادة هذه الشخصية، والأسباب التي منحتها الرمزية، قد يجدر بنا الإلماح إلى طبيعة الشخصيات بعمومها، التي تفاعلت مع الظروف والعوامل التاريخية، مانحة إياها بوساطة فن الكاريكاتور كل الأهمية.


فمن خلال نظرة سريعة إليها، يبدو انقسام الرموز الوطنية بطريقة إجمالية إلى أقسام ثلاثة: منها ما له امتداد تاريخي، ديني وجغرافي، من مثل: أثينا بالنسبة لليونان، والأم هند كما للهند، وغيرهما. ومنها ما يتميز بصدى واقعي، صودف اتخاذها رمزاً، من مثل العم سام بالنسبة للولايات المتحدة. وأخيراً، شخصيات مبتدعة من خيال الكاتب أو الفنان، كجون بُل بالنسبة لإنكلترا.

ظهر في الولايات المتحدة، من نهايات القرن الثامن عشر وصولاً إلى بدايات القرن التاسع عشر، رمز وطني أطلق عليه اسم (الأخ جوناثان). وعلى الرغم من إرجاع بعضهم أصل الشخصية إلى (جوناثان ترومبل) حاكم ولاية كونتكت، فهناك ميل كبير لدى كثير من الباحثين لاعتبار هذه الشخصية خيالية ومبتدعة. لكن هذا لا يلغي المدى الذي لعبته بتمثيل الروح الوطنية الأمريكية في ذلك الحين، وهو ما كان يظهر فيما يردده جورج واشنطن على الدوام (من الواجب علينا استشارة الأخ جوناثان). ومع ظهور شخصية العم سام ابتدأ نجم الأخ جوناثان بالأفول. وتوضح ملابس الشخصيتين أن الأخ جوناثان قد ذاب بطريقة أو بأخرى بالعم سام، تاركاً الكثير من مميزاته لتصبغ شخصية الأخير. ومن المناسب الإشارة أيضاً إلى رمز وطني أمريكي آخر هو (كولومبيا). وقد اتخذ هذا الرمز بعداً أنثوياً مكملاً للعم سام، كما هو الحال بين الرمز البريطاني الأنثوي (بريطانية) و(جون بُل).

يرجع الفضل في ابتداع الصورة الشعبية للعم سام، إلى الجهد الذي بذله الفنان الأمريكي من أصل ألماني توماس ناست، إذ عمد الفنان خصوصاً فيما بعد الحرب الأهلية الأمريكية، إلى توظيف اللحية لدى إبراهام لينكولن وإلصاقها مشذبة في ذلك الرمز، إضافة إلى استلهامه بعض المميزات من الأخ جوناثان على ما أسلفنا، ليخرج (العم سام) بقسماته الجادة، وعناصر حلته المستعارة من العلم الأمريكي، كرمز وطني للولايات المتحدة.

والواقع أن البحث في المصدر الذي استُوحي منه (العم سام)، يحيل إلى مفارقة لا تخلو من دعابة، وتتمحور هذه المفارقة حول وكيل قصابة أمريكي اسمه صموئيل ويلسون، كان يمد الجيش الأمريكي باللحوم في الحرب عام 1812. واللافت في الموضوع أنه كان يرسل اللحوم في براميل ختمت بحرفي ( U S ) باختصار دالٍّ على أنها ملكية حكومية. لكن باعتبار سن ويلسن ومركزه الاجتماعي كان يطلق عليه لقب (العم سام) ( Uncle Sam )، وربطاً للحرفين على براميل اللحوم، بأول حرفين في اسم الرجل، أخذ الجنود يطلقون مزاحاً اسم (العم سام) على الملكيات الحكومية، لتجد هذه الدعابة دربها باتجاه إضفاء تجسيد روح المواطنية على هذه الشخصية. وهناك آراء أخرى مختلفة حول مصدر شخصية (العم سام)، لكن اتخاذ الكونغرس الأمريكي في 15 أيلول من عام 1961، قراراً بتكريم الرجل، وإحياء ذكراه، قد يؤيد هذا الإرجاع ويضعف ما سواه.

كان للعم سام بالغ الأثر في الدعاية السياسية، وتعبئة الجماهير خلال الحرب العالمية الأولى، إذ ظهر بملصق معلناً: (أريدك لجيش الولايات المتحدة)، مستدعياً من خلال تركيزه البصري، وحركة سبابته، ولهجته الصارمة تلك المركزية التي يشغلها في البعد الرمزي للولايات المتحدة من ناحية، وملهباً في ذات المتلقي الحس الوطني وروح المبادرة من ناحية أخرى. رَسَمَ هذا الملصق الفنان الأمريكي جيمس مونتغمري فلاغ عام 1917، وقد عمد الفنان فلاغ إلى إسقاط ملامحه الشخصية على وجه (العم سام)، ويعد هذا الملصق التمثيلي للعم سام من أشهر الرسوم التي تناولته على الإطلاق.

واليوم، مع بداهة الدلالة بين العم سام والولايات المتحدة، وبقية الرموز الأخرى والشعوب التي تتبناها، لا يمكن إلا أن نوجه النظر إلى فن الكاريكاتور بتقدير لما قدمه ويقدمه من إبداعات تنعكس بجمالياتها وآثارها على المجتمعات الإنسانية.

نزار عثمان - (بيروت)

23/5/2007
 

 
More Articles...


Page 6 of 10
Copyrights © Raed Cartoon Society 2005 - 2017
| www.raedcartoon.com

Director| Raed Khalil
موقع الكاريكاتور السوري|| رائد خليل | جميع الحقوق محفوظة ©
 
...................................
 

 

   CLICK HERE
.............................
Similarities
E-Magazine
مجلة تشابهات الالكترونية
click here
.............................


Similarities
E-Magazine
مجلة تشابهات الالكترونية
في موقع روماني

Similarity

   

S i m i l a r i t y
click here






 

 



Links & various













 

Iran Cartoon 




Album of
the 6th International
Cartoon Contest
and Exhibition
SYRIA 2010
Click Here
.....................

Album  of 
The 7th  International
Cartoon Contest
SYRIA 2011
ألبوم مسابقة سورية الدولية
السابعة للكاريكاتور

click here


 

 

 

 


 

Newsletter

 :